الهجمات الحوثية على الإمارات.. السياقات والانعكاسات

بعد سنوات من التهدئة غير المباشرة بين جماعة الحوثي والإمارات، أعلنت السلطات الإماراتية، الاثنين 17 يناير/ كانون الثاني الحالي، وقوع انفجار في صهاريج لنقل المواد البترولية في أبو ظبي أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص، وجرح ستة آخرين، واندلاع حريق قرب المطار، وقد أعلنت جماعة الحوثي مسؤوليتها عن الهجوم، وأنها نفذت عملية عسكرية ضد الإمارات بخمسة صواريخ، وعدد من الطائرات المسيرة، مستهدفة مطار أبو ظبي ومصفاة نفط وأهدافاً أخرى.

هذه العملية تحمل في دلالتها تحولاً جديداً في طبيعة المعركة بين التحالف العربي وجماعة الحوثي؛ بوصفه أول هجوم نوعي يطال منشآت صناعية ومدنية إماراتية، وتتهم الإمارات جماعةَ الحوثي بتنفيذه، كما أنه يمكن أن يغير قواعد الاشتباك بين الإمارات وجماعة الحوثي، ويمكن أن تكون له انعكاساته الإقليمية المباشرة، وتأثيراته الدولية غير المباشرة.

يبحث تقدير الموقف في سياقات هذا الحدث، وتأثير التصعيد الحوثي المباشر، وانعكاسات الهجمات السياسية والعسكرية والاقتصادية.

سياقات الهجمات الحوثية على الإمارات

الهجمات الحوثية على الإمارات تأتي بعد تطورات في المشهد العسكري في اليمن، وفي وقت يشهد فيه المجتمع الدولي والإقليمي تحولات مهمة وتفاهمات جديدة، سواء فيما يتعلق بالمفاوضات النووية أو في إطار الملف الإيراني الخليجي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى