معايير النشر

يصدر مركز الدراسات البينيّة عدة دوريات علمية دولية محكمة، بين فصلية ونصف سنوية وحولية، تنشر مصنَّفات متخصّصة في العلوم الإنسانية والاجتماعية، وما يتصل بها من حقول: فلسفة، وآداب، ولغويات، ودراسات دينية مقارنة، وإيكولوجيا، وجغرافيا، وديموغرافيا، وعلم آثار، وأنثروبولوجيا، وتاريخ، وعلوم سياسية، ودراسات دولية، واقتصاد، وحقوق ودراسات قانونية، وجندريات، وعلم نفس، وبيداغوجيا ودراسات تربوية، ومكتبات ومعلومات، وإعلام واتصال وصحافة، وفنون وموسيقى، ومختلف الموضوعات ذات العلاقة، المؤكّدة أو المضافة، وفق مفهوم البينيّة العلميّة interdisciplinarity .
– تعتمد إصدارات المركز الدورية في أعدادها على الاسترشاد بتوصيات نخبة من المحكّمين المتخصصين، بالإضافة إلى لجنة علمية من الباحثين الأكاديميين يقومون بالإشراف على سياق المجلة التحريري، ومراجعة محتويات المجلة، وفق المعايير المتّبعة، ويلتزم المشرفون على التحرير بمقرّراتهم، وقوفاً عند كفاءاتهم وحرصهم على اعتماد الأدوات المنهجية والموضوعية، وتشمل اللجنة العلمية في المركز مساهمين من أساتذة الجامعات في ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا، ومستشارين من مصر والعراق وعمان واليمن وبلجيكا وفرنسا ومالطا وبولندا.

الأسبقة والقراءة الأولية
– تعطى كل هيئة تحرير أولوية النشر للبحوث والعروض والتقارير حسب أسبقية الورود الزمنية، وذلك بعد إجازتها من هيئة التحكيم، وفقًا للاعتبارات العلمية والفنية المتبعة.
– تقوم هيئة التحرير بالقراءة الأولية للبحوث العلمية المقدمة للنشر بالدورية للتأكد من توافر مقومات البحث العلمي، وتخضع البحوث والدراسات بعد ذلك للتحكيم العلمي والمراجعة اللغوية.

التحكيم والردود
– يقوم المحكّمون بعد المراجعة (مُحكّمان اثنان لكل بحث) بإصدار توصية بالنشر من عدمه، أو بالتعديل وفق ملاحظات محدّدة، استناداً إلى قيمة البحث العلمية، ومدى أصالته، ودقة الأدبيات المرتبطة بموضوعه، وسلامة المنهج العلمي المتّبع، وتلاؤم البيانات والنتائج النهائية للفرضيات المقترحة، بالإضافة إلى تقنيات العرض وأسلوب صوغ الأفكار، وتنظيم الجداول ووضوح الأشكال والصور.
– إذا صدرت توصية المحكّمين بالنشر يُراسل المؤلف ويُخطر بذلك، ويُحدَّد موعد النشر.
– إذا أُقرّ البحث بملاحظات، يُعاد إلى المؤلف لإجراء ما يلزم من تعديلات خلال أسبوعين من تاريخ الإرسال، أما إذا كانت التعديلات طفيفةً، كتصويب الأخطاء المطبعية مثلاً، فيقوم منسق التحرير بإجرائها دون تأجيل.
– إذا لم يناسب البحث أو المقال شروط النشر في المجلة يُخطر المؤلف بذلك مع الاعتذار.

التزامات المؤلف
– يتضمّن إرسال مادة للنشر في مجلات المركز بروتوكولاً قانونياً وأخلاقياً يفيد ضمنياً أن المؤلف يقرّ بمسؤوليته الكاملة عمّا أرسله، من جهة التزامه بالأمانة العلمية واعتماد الأصول العلمية في الإعداد والكتابة والتنسيق، مؤكداً أن البحث المقدّم للنشر لم يُنشر سابقاً، ولم يرسل إلى جهة أخرى لغرض النشر، وأن نشر عمله يعدّ موافقةً قانونيةً منه على انتقال حقوق النشر إلى مجلة المركز، وضمنياً بالتالي إلى حقوق المشاع الفكري والإبداعي CC BY-NC-ND.

ملاحظات
– جميع الآراء والأفكار والمعلومات الواردة في البحث تعبر عن رأي كاتبها وعلى مسؤوليته هو وحده، ولا تعبر عن رأي أحد غيره، ولا تترتّب على المركز أو العاملين فيه أي مسؤولية عمّا يرد في سياق المواد المنشورة تحت أسماء أصحابها.
– غرضُ النشرِ علميّ معرفيّ بحت، ولا تتقاضى مجلات المركز مقابلاً، كما لا تمنح مكافأت، عمّا تنشر.
– يحق للمركز إعادة نشر البحث المقبول منفصلاً، أو ضمن مجموعة من المساهمات العلمية الأخرى بلغته الأصلية، أو مترجماً إلى أي لغة أخرى، بصورة إلكترونية أو ورقية.
– لا تُستخدم الألوان في طبعات المجلات الورقية باستثناء الغلاف، ويمكن نشر الصور ومختلف أشكال الانفوغرافيك ملوّنةً في الطبعات الرقمية.

***

اختصارات التوثيق المرجعية Citation Abbreviations

***

ضوابط في بعض قيم الترقيم والتشكيل

– ترد علامة التنوين بالفتح على آخر حرف من الكلمة، لا على حرفها ما قبل الأخير، إذ إن المقصود بالتنوين هو الكلمة بأكملها لا أحد حروفها. نكتب: باباً، لا بابًا.

– القوس الكبير (…) للتمييز مع الوقف على المميَّز وتسترسل العبارة إلى ما بعده، والقوس الصغير “…” للتضمين أو التمييز مع الاسترسال دون وقف.

– تدلّ نقطتا الشارحة : على النقل بالشرح أو التفصيل، ولا تفيدان استرسال العبارة.

– همز القطع من أسس الكتابة لا يجوز إهماله. 

– تؤخذ النقاط الثلاث … على معنى الاسترسال في وسط الكلام، ولا يجوز وضعها في نهايته، ولا معنى لنقطتين .. متتابعتين.  

– لا تنتهي كتابة الفقرة الكاملة في اللغة العربية بغير القاطعة أو الشارحة.

– لا يرد القوسان المعقوفان […] إلا أثناء ذكر شيء من خارج النص الأصلي دلالةً على أن ما بينهما وُضع زيادةً، قصداً أو إضافةً أو توضيحاً وما إلى ذلك. 

زر الذهاب إلى الأعلى