«هذا ما حدث» للأديب الليبي علي فهمي خشيم

حسن المغربي

■ شهدت الثقافة العربية في العصر الحديث كتابة ما يعرف بفن «السيرة الأدبية» على نمط الثقافة الغربية وبأسلوب مغاير تماماً للكتابة الكلاسيكية السائدة في التراث العربي منذ زمن ابن سينا والغزالي وابن خلدون إلى عصر المنفلوطي، من هذه الكتابات –على سبيل المثال لا الحصر–«الأيام» (طه حسين)، «مرداد» (ميخائيل نعيمة)، «عودة الروح» (توفيق الحكيم)، «الخبز الحافي» (محمد شكري)، وغيرها من الكتابات المتأثرة بأسلوب القص الروائي الأوربي على وجه الخصوص.

وقد عرف الأدب الليبي هذا النوع من الكتابات في فترة لاحقة، ويرجع ذلك إلى تأخر إنشاء الجامعات والمعاهد العليا في ليبيا رغم ظهور الطباعة فيها مبكراً، ومن أبرز السير الأدبية في البلاد نذكر: عبد الله القويري (الوقدات) 1984، كامل المقهور (محطات) 1995، أمين مازن (مسارب) 1998، وأخيراً علي فهمي خشيم (هذا ما حدث) 2004.

كتاب «هذا ما حدث»، يتناول سيرة علي فهمي خشيم منذ ولادته في مدينة مصراتة أو ذات الرمال،كما كان يسميها، ومرحلة الدراسة في حي «زنقة شلاكة» بالمدينة القديمة طرابلس، حكايات «عيال الجامعة» في جامعة بنغازي في بداية الستينيات. ثم دراسة الماجستير في عين شمس، والدكتوراه في بريطانيا بأسلوب يمتاز بوضوح العبارة وسهولة اللغة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى